فتح البطن الاستقصائي

CONDITION OVERVIEW

هي عملية جراحية يتم فيها فتح البطن وأعضاء البطن تفحص خوفا من الإصابة أو المرض. هذا هو مستوى الرعاية في مختلف حالات الرضوض الحادة والنافذة التي يمكن أن تهدد حياة الكثير، وفي كثير من الحالات التشخيصية تجرى عملية بحث عن المسبب لعلامات وأعراض المرض المتعددة.
الرضوض الناتجة بعد فتح البطن الاستقصائي هي أكثر خطورة، وعادة تؤخذ بعين الاعتبار عند وجود أدلة واضحة وصريحة على حدوث نزف داخلي ( إيجابية Fast، DPL ، أو وجود الأدلة الواضحة لحدوث النزف الداخلي). يُصنع شق جراحي على الخط المتوسط (الخط الأبيض) وتُشق الأغلفة، وندخل إلى جوف البرتوان ونقوم بالتعرف والتحكم بأي نزيف مباشر مهدد للحياة، ثم نقوم بوضع حشوات اسفنجية على سطوح الكبد الوحشية والعلوية والسفلية وحول الفراغات العلوية والوحشية للطحال بشكل مماثل. تمتد الأمعاء من رباط Treitz إلى المعي الانتهائي. ويتم بعد ذلك شق الرباط المعدي القولوني، ويتم كشف الجوف الصغير متضمناً منطقة خلف المعدة وأمام البنكرياس، ويتم فحص سطح الطحال لنفي أي دليل على الأذية أو الكسر، ويُفحص الكبد بطريقة مشابهة. وعند الحاجة قد نقوم بإجراء مناوراتCattell و Mattox لكشف البنى خلف البرتوان، وفي حال تعرض العفج للخطورة نقوم بإجراء مناورة Kocher لفحص العفج الخلفي ورأس البنكرياس.
قد يقودنا فتح البطن الاستقصائي للقيام بعدد من الإجراءات، مثل استئصال الطحال، وقطع جزء من الكبد، وإصلاح الوريد الأجوف، و إصلاح الشريان الأبهري، وصنع نافذة في التامور، و إصلاح الشرايين والأوردة الحرقفية، واستئصال الجزء البعيد للبنكرياس، و وضع الأمعاء و إصلاحها، واستئصال جزء من الأمعاء، و استئصال القولون الأيسر أو الأيمن، ويُستثنى بواب المعدة، وتحويل المعدة، واستئصال الكلية، و رض ” Whipple”
واستناداً إلى درجة استقرار المريض بعد فتح البطن الاستقصائي، إما أن يغلق البطن بطريقة دائمة باستخدام الخيوط، أو قد يغلق مؤقتاً بغطاء شافط، وحقيبة المحلول الملحي (saline)، أو قطع من الفوط للسماح بإنعاش غير جراحي قبل الإغلاق النهائي